الثلاثاء، 15 أغسطس 2017

العروس الأسيرة - فيوليت وينسبير

دائما يرتبط الحب بالجمال. 
دائما دائما يكون العاشق شبيها بأدونيس والعاشقة شقيقة عشتار. 
الا ان هذه القاعدة ككل قاعدة لها شواذ ورافينا التي احبت رودري الجميل 
ما لبثت ان وجددت نفسها حيال رجل محروق الوجه واليدان يطارده ماضيه كالظل 

وفي ارجاء قصره المنيع في سردينيا وقعت اسيرة ذلك الماضي وتلك ((الحروق)).
فهل تبقى هناك؟ وهل يطل الورد من غابة الشوك؟.
رابط التحميل  م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

طريقة التحميل من المدونة

طريقة تحميل ملفات pdf من media fire والمدونة