‏إظهار الرسائل ذات التسميات روايات منقوله. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات روايات منقوله. إظهار كافة الرسائل

الاثنين، 7 أغسطس 2017

صغيرتي بقلم tulip مكتملة


في ليله عاصفه مرعبه ... رعد و برق ... سماء سوداء داكنه ... تزينها خطوط بيضاء مضيئه ...

شوراع تفيض بالمياه ... و اناس في حاله استنفار ... 

عدت الى المنزل بعد عذاب ... فالطريق من عملي الى منزلي مغلق للاصلاح ...


دخلت غرفتي بسرعه ... و قد كنت مبللا بالمياه ... من راسي الى اخمص قدماي ...

الثلاثاء، 11 يوليو 2017

رواية انت لي


مخلوقة إقتحمت حياتي !

رابط التحميل



توفي عمي و زوجته في حادث مؤسف قبل شهرين ، و تركا طفلتهما الوحيدة ( رغد ) و التي تقترب من الثالثة من عمرها ... لتعيش يتيمة مدى الحياة .

السبت، 1 يوليو 2017

من أنت +18 ؟ للكاتبة / sweet-smile مكتملة


كلمة الكاتبة

ستكون هذه الرواية من أول الروايات التي أخطها من بنات أفكاري وأتمنى من الكل أن يتشارك معي بها من حيث النقد وتقديم النصح لي فهذه الرواية تحمل في طياتها الكثير من اللألم ولا تخلو أيضا من عنصر التشويق والإثارة وكتبت فقط للحب ولأجل التضحية والكثير من التضحية لن أطيل عليكم أعزائي القراء كما أتمنى أن تكون هذه الرواية بصمة لي في هذا المنتدى الشيق

بعد الغروب محمد عبد الحليم


((وتسألني اليوم بعد أن غربت شمسي ولم تبقى لي من الحياة
الا آثار نور يرسلها الشفق وحده على أفقي,تسألني هل نلت 
كل ماتتمناه؟فأقول لك:الا شيئا واحدا أعده اليوم وحده 
أعظم اماني جميعا...الولد!!))

قصة رومانسية اجتماعية لأحد الشباب الذي حاق الفقر بأسرته بعد الغنى، مما اضطره إلى العمل كناظر مزرعة لدى احدى الأسر الإقطاعية، ويصيب سهم الحب قلبه عندما يتعرف إلى ابنة صاحب المزرعة، وتتوالى أحداث الرواية صعودًا وهبوطًا مرورًا برصد المؤلف للحالة الاجتماعية لمصر في أعقاب الحرب العالمية الثانية، ومبينًا للفروق الطبقية الشاسعة بين الأفراد والأسر في تلك الفترة.
رابط التحميل
اضغط هنا

حب فوق النيران للكاتبة شيماء نعمان وقرائتها اون لاين


دائما ما يكون الحب مقترنا بالعذاب ,
يمكن ان نتحمل هذا العذاب من اجل من نحب ولكن هل للعذاب نهاية ؟!!!
هل نيران الحياة كفيلة ان تقضى على الحب ؟؟!!!
هل تستطيع ان تحمى حبك ومن تحب من نيران العشق ؟!!
العشق وحده لايكفى ليحيى هذا الحب , 

الجمعة، 30 يونيو 2017

وليا معاه حكاية للقراء والتحميل

مش كل حاجه اسمها بدايات , في نهايات كتير حلوة
وفي برضو بدايات حلوة , مش لازم في اخر كل حكايه او قصة
نستني البطلة او البطل يموت او حياتهم تبقي وحشه .
ربنا كريم وعطفه ورحمته واسعه ممكن يسعدنا ويفرحنا بعد حزننا ,
ممكن ياخد مننا فرحه عشان يجبهلنا فرحتين ,
مفيهاش حاجه لما اتنين يحبو بعض ويفضلوا يحبو بعض لحد ما يموتوا 
ومفيهاش حاجه لما اتنين يكونوا في الاول كارهين بعض وفي الاخر يحبوا بعض 
وبرضو يفضلو سوا لحد ما يموتوا , مفيش حاجه اسمها سنة الحياة اننا نستني الوحش 
لا سنة الحياة اننا دايما نستني من ربنا فرحه وهتيجي 
" الدنيا بسيطة "

طريقة التحميل من المدونة

طريقة تحميل ملفات pdf من media fire والمدونة

الشائعة